حساب مجاني بقيمة 30 دولار !
إفتح حسابك مع تيكيمل

بالامس لم يكن موضوع كورونا هو الرئيسي في الاسواق.. واليوم؟

لجنة الأخبار

مشرف
طاقم الإدارة
المشاركات
7,028
الإقامة
عرب فوركس

xm    xm

 

 

4r.jpg


ليست كل الأخبار على سوء كبير. يمكن للمرء من وقت لآخر ان يتنفس الصعداء، ويأمل، مع شيء من الرجاء…
الخبر السعيد هو انه بعد ظهر امس لم تكن مسألة ازمة فيروس كورونا هي الموضوع الرئيسي المتداول في الاسواق. ركز المستثمرون أكثر على تغريدة للرئيس الاميركي دونالد ترامب في فترة ما بعد الظهر. قال: يمكن للمملكة العربية السعودية وروسيا سحب 10-15 مليون برميل من السوق.

الخبر جيد وتجاوبت معه الاسواق بقوة.. ولكن، ومع ذلك ، هذا يبقى في دائرة الانتظار والترقب. لم يذكر ترامب ما يشير إليه الحجم على الإطلاق. هل هذا يتعلق بالانتاج اليومي أم الشهري؟ انه يحدث فرقا كبيرا إذا كانت تشير إلى الأرقام الشهرية ، فسيتم استخراج 590 مليون برميل بدلاً من 600 مليون برميل. لا فرق اذا والامر لا تاثير له..

من جهة اخرى لا تنقطع الاخبار السلبية والمقلقة. آخر هذه الاخبار من على جبهة البيانات الاقتصادية حيث ان بيانات سوق العمل السيئة من الولايات المتحدة انخفضت بوتيرة متسارعةجدا. أكثر من 6 ملايين من طلبات اعانة البطالة . انها كارثة فعلية اذ بلغ العدد ضعف المتوقع له..

تُظهر البيانات الصادرة شيئًا واحدًا فوق كل شيء: البرنامج الحكومي لا يعمل ولا يعطي النتائج المأمولة منه. في الواقع هدف الحكومة واضح ، يجب تحفيز الشركات للحفاظ على العمال وعدم تسريحهم. من الواضح أنها لم تنجح في ذلك. ترغب الشركات في الحصول على القروض وعمليات الإنقاذ ، ولكنها لا تزال تعمد الى الاستغناء عن موظفيها. هذا سلوك سيء جدا ومن الصعب التكهن بنتائجه.

هذا الامر له ايضا عواقب سيئة على المستثمرين. كانت الولايات المتحدة ولا تزال القوة الدافعة للاقتصاد العالمي. حتى الآن ، كنا نأمل أن يعود الاقتصاد بسرعة نسبياً من المستحيل الاستغناءعنجميع العمال . اليوم يبدو ان هذا الافتراض كان خاطئًا . منذ اليوم يجب ان نتحضر لمفاجآت غير متوقعة وباتت ارقام البطالة والتوظيف في بيانات سوق العمل الرسمية التي ستصدر ال 12:30 جمت في دائرة المفاجىت السيئة ايضا. .


من المرجح اذا ان الولايات المتحدة ستشهد قريباً بطالة هائلة. من المستبعد تماما أن يقفز الاقتصاد بصورة تلقائية وعلى الفور حال الاعلان عن تراجع الاصابات بالفيروس . يمكننا أن ننسى ذلك ونتخلى عن هذه التوقعات التي يسر الرئيس الاميركي بالترويج لها. ستستمر الأزمة الاقتصادية. لو لم تحدث بطالة جماعية ، لتمكننا من معالجة الأزمة الاقتصادية في غضون بضعة أشهر. هذا لم يعد ممكناً ويمثل نقطة تحول في جميع السيناريوهات.

في الوقت نفسه ، يجب أن نفترض أن الأرقام المتعلقة بانتشار الفيروس ستمدد قيود الخروج في العديد من البلدان. يجب الوصول إلى الذروة الآن في معظم الدول التي تعاني. والاغلاق مستمر ومن الصعب التكهن بالمدة الزمنية التي سيستغرقها هذا الحال الذي بات مفروضا وعاما وواقعا.
هذا الامر لم يكن موضوع البورصة بالامس، ولكنه سيكون على الارجح مجددا اليوم والاسبوع القادم ايضا. ان شئنا الحديث عن استعادة الاسواق لانفاسها ومباشرة طريق الصعود فلا بد من الانتظار والطريق سيكون شاقا وطويلا..!

هذا بالرغم من ان مؤشرات مديري المشتريات الصينية جاءت حاملة نتائج جيدة بارتفاعها مجددا الى 43 نقطة من 26 في القراءة السابقة، وبالرغم من كون الدولار يبدي قوة وصلابة بدعم من الهروب الى الملاذات الآمنة، وبالرغم من كون وول ستريت يعطي اشارات متلاحقة بعدم رغبته بتحقيق المزيد من التراجع. فلنقرأ جيدا بيانات سوق العمل اليوم مع الرجاء بان تتحقق التوقعات ولا نشهد تدهورا اقسى بكثير. هذه التوقعات ترى فقدان 100 الف فرصة عمل في مارس وارتفاع نسبة البطالة الى 3.8%. وبعدها يُرجى ان يكون هناك من مجال لكلام آخر..!
 

مواضيع ذات صلة

أعلى