حساب مجاني بقيمة 30 دولار !
إفتح حسابك مع تيكيمل

فيروس كورونا: ترامب يوقع حزمة الإغاثة والإنفاق لتصبح قانونا

mohammad-k

مسؤول العملاء في تركيا
طاقم الإدارة
المشاركات
19,614
الإقامة
تركيا

xm    xm

 

 

خخخههه.jpg

وقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على مشروع قانون حزمة الإنفاق والإغاثة من فيروس كورونا ليصبح قانونا، ولتجنب إغلاق جزئي للحكومة.
وكان ترامب قد رفض في البداية التوقيع على المشروع، قائلا إنه يريد زيادة فيما يمنح للناس من مدفوعات لمرة واحدة.
وكان التأخير يعني أن ملايين الأمريكيين فقدوا مؤقتا إعانات البطالة.
ووافق الكونغرس على حزمة الإغاثة، التي تبلغ قيمتها 900 مليار دولار بعد شهور من المفاوضات.
وحزمة الإغاثة جزء من حزمة إنفاق بقيمة 2.3 تريليون دولار تتضمن 1.4 تريليون دولار للإنفاق العادي للحكومة الفيدرالية.

لو لم يوقع ترامب على مشروع القانون بحلول منتصف ليل الاثنين، لتحتم الإغلاق الجزئي للحكومة، إلا إذا أقر المشرعون مشروع قانون مؤقت.
وواجه حوالي 14 مليون أمريكي انقطاعا في دفع إعانات البطالة، وشيكات التحفيز الجديدة. أما الآن فسيعاد دفع استحقاقات البطالة.
ولم يعرف السبب الذي دفع ترامب، الموجود في فلوريدا، إلى الموافقة والتوقيع على المشروع ليصبح قانونا. وكان الرئيس يتعرض لضغوط متزايدة من كلا جانبي الكونغرس.
وقال ترامب إنه يوقع على مشروع القانون مع "رسالة قوية توضح للكونغرس أن البنود المهدرة يجب إزالتها".
وسيترك منصبه في 20 يناير/ كانون الثاني بعد خسارته في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني أمام جو بايدن، رغم أنه يرفض الاعتراف بالهزيمة.
وعبر السناتور الجمهوري ميت رومني عن "ارتياحه" لأن التشريع أصبح في النهاية قانونا.
وقال في تغريدة على تويتر إنه "يشعر بالارتياح لأن حزمة طوارئ كوفيد-19 التي قدمها الحزبان وقعت أخيرا لتصبح قانونا. والمساعدات في طريقها الآن إلى العمال والعائلات والشركات الصغيرة في جميع أنحاء البلاد، ممن كانوا في أمس الحاجة إليها".
وقال السناتور الجمهوري بات تومي، في وقت سابق، إن الرئيس خاطر بما سيذكره به الناس، وهو "الفوضى، والبؤس، والسلوك غير المنتظم".
وحذر الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، من "عواقب وخيمة" إذا استمر ترامب في رفض التوقيع.
وفي بيان شديد اللهجة نُشر على موقع انتقال السلطة السبت، وصف بايدن رفض ترامب التوقيع على القانون بأنه "تخل عن المسؤولية".
وأضاف: "إنه اليوم التالي لعيد الميلاد، ولا يعرف ملايين العائلات إن كانت ستتمكن من تغطية نفقاتها بسبب رفض الرئيس دونالد ترامب التوقيع على مشروع قانون الإغاثة الاقتصادية، الذي وافق عليه الكونغرس بأغلبية ساحقة من الحزبين".
ماذا كان موقف ترامب؟
وافق الكونغرس بأغلبية ساحقة على مشروع قانون الإغاثة من فيروس كورونا، مع مشروع قانون الميزانية الأكبر، في مجلس النواب ومجلس الشيوخ الاثنين الماضي، وبعد يوم واحد أصدر ترامب تهديدا ضمنيا باستخدام حق النقض، واصفا الحزمة بأنها "عار" وأنها مليئة بعناصر من "الإسراف".

وتتضمن الحزمة دفع 600 دولار للأمريكيين الذين يكسبون أقل من 75000 دولار في السنة. وقال ترامب إنه يريد أن يتلقى الأمريكيون 2000 دولار، لكن الجمهوريين في الكونغرس رفضوا الموافقة على التغيير.
ولم يوافق ترامب على أموال المساعدات السنوية للدول الأخرى الموجودة في الميزانية الفيدرالية، بحجة أن هذه الأموال يجب أن تذهب بدلا من ذلك إلى الأمريكيين الذين يعانون.
وأدهش مطلبه بإعادة التشريع إلى الكونغرس المشرعين لأنه هو نفسه ظل مبتعدا عن المفاوضات إلى حد كبير.
وكان كبير مستشاريه الاقتصاديين، وزير الخزانة، ستيفن منوشين، هو من اقترح دفع 600 دولار في وقت مبكر من هذا الشهر، وتساءل الكثيرون عن سبب انتظار الرئيس هذه الفترة الطويلة دون اعتراض.
 
أعلى