xm

xm

 

العالم ينعى نيلسون مانديلا الذي يرحل بعمر 95 عاما

mohammad-k

مسؤول العملاء في تركيا
طاقم الإدارة
المشاركات
19,421
الإقامة
تركيا

xm    xm

 

 

العالم ينعى نيلسون مانديلا الذي يرحل بعمر 95 عاما
" نحن نعلم تمام المعرفة .. أن الحرية لا يمكن أن تكتمل دون تحرير فلسطين "، من أقوال نيلسون مانديلا.

الحائز على جائزة نوبل للسلام و الذي غير تاريخ جنوب أفريقيا، توفي بسلام في منزله في جوهانسبرج يوم الخميس عن عمر يناهز 95 بعد معاناة طويلة مع المرض.

" لقد فقدنا أعظم أبنائنا. الآن يرقد بسلام "، قال رئيس جنوب إفريقيا الحالي جاكوب زوما عند إعلانه عن وفاة مانديلا.

" لقد أمرت بتنكيس جميع أعلام جمهورية جنوب أفريقيا إلى النصف حتى بعد الجنازة "، أضاف زوما.

مصدر إلهام

نيلسون مانديلا كان الرجل الذي عانى 27 عاما في السجن قبل أن يصبح أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا، حيث تمكن من إنهاء التمييز العنصري و العبودية في بلاده.

قيادة بلاده إلى الديمقراطية جعلت منه رمزا للحرية والنضال ضد الاضطهاد العنصري و ذات تأثير معنوي هائل، ليصبح إلهاما للعالم أجمع.

المثل الأعلى

" لا أستطيع أن أتخيل حياتي دون المثال الذي شكله نيلسون مانديلا. و طوال حياتي سوف أبذل ما بوسعي لأتعلم منه "، قال باراك أوباما.

" كان مانديلا شخصية فريدة على الساحة العالمية... رجل ذو كرامة، هادئ، يسمو نحو العدالة و مصدر إلهام للجميع "، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

" كان نيلسون مانديلا بطلا في عصرنا. لقد طلبت بتنكيس الأعلام إلى النصف "، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

مانديلا كان " واحد من أهم الزعماء في العالم و من أروع الشخصيات "، قال الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون.

الجنازة

العديد من رؤساء الدول والملوك من مختلف أنحاء العالم من المتوقع أن يتوجهوا إلى جنوب أفريقيا لحضور جنازة مانديلا.

من المتوقع أن ترتقي جنازة مانديلا إلى مستوى جنازة البابا يوحنا بولس الثاني في عام 2005 التي جمعت 2 مليون شخص من بينهم 5 ملوك و 6 ملكات و 70 من رؤساء العالم.

على الأرجح أن يتوجه رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما بمصاحبة زوجته إلى جنوب أفريقيا لحضور الجنازة.

الأعوام الأخيرة

انسحب مانديلا من الأضواء في عام 2004 لقضاء بعض الوقت مع عائلته في القرية التي تربى بها، لكن دائما كان له مكان خاص في قلوب محبيه و سكان بلده.

لكن في السنوات الأخيرة عانى مانديلا من مشاكل صحية بما في ذلك التهاب متكرر في الرئتين استدعى دخوله المستشفى لعدة مرات.

" لا أحد يولد يكره شخص آخر بسبب لون بشرته، أو خلفيته، أو دينه "، كتب مانديلا.
 
أعلى