xm

xm

 

اليورو والدولار هذا الاسبوع: استحقاقات ومؤثرات قد تفرض الوجهة القادمة..

لجنة الأخبار

مشرف
طاقم الإدارة
المشاركات
6,486
الإقامة
عرب فوركس

xm    xm

 

 

S;.jpg

بعد بلوغ مستوى قياسي في الموجة الصعودية المستجدة على ال 1.2177 هذا الاسبوع صحح اليورو مقابل الدولار طفيفا وفي حركة تبدو حتى الان تحصينية بانتظار الاستحقاقات هذا الاسبوع وابرزها اجتماع المركزي الاوروبي يوم الخميس.
من المحتمل أن تكون هذه بداية تصحيح كبير ولا بد من التنبه الى ذلك بالاخص ان صدر عن اجتماع المركزي ما يحتم ذلك.
يمكن للبنك المركزي الأوروبي أن يطلق مدافعه التحفيزية من جديد بالاجراءات التالية المحتملة:


سيقرر البنك المركزي الأوروبي بشأن أسعار الفائدة والإجراءات الأخرى يوم الخميس.
قائمة التدابير الممكنة طويلة: يمكن زيادة حجم برنامج PEPP بمقدار 500 مليار يورو أخرى. الحجم الحالي 1.35 تريليون.
يمكن زيادة برنامج APP بما يتراوح بين 20 مليار يورو و 40 مليار يورو شهريًا ، مع مدة غير محدودة.
يمكن تمديد سعر إعادة التمويل المنخفض TLTRO لمدة 6 أشهر أخرى حتى ديسمبر 2021.
يمكن تخفيف نظام المستوى الثاني (لوائح الاحتياطي وأسعار الفائدة للبنوك التجارية).
يمكن مراجعة توقعات الناتج المحلي الإجمالي والتضخم للربع الحالي وكذلك للسنة القادمة بشكل تنازلي.
يمكن للبنك المركزي الأوروبي قلب هدف التضخم الحالي.
ومن غير المتوقع أن ينخفض سعر الفائدة السلبي أكثر مما هو عليه الان ، ولكن كانت هناك تصريحات متشائمة للغاية في الأسابيع الأخيرة ، خاصة من كبير الاقتصاديين “لين” ، فيما يتعلق بأسعار الفائدة واستقرار اليورو.
يعتبر تعديل هدف التضخم أيضًا خيارًا واقعيًا محتملا بين مراقبي السوق. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المقياس ربما لم يتم تسعيره من قبل السوق بعد . لذلك يمكن أن يساهم بشكل جيد ، على الأقل مؤقتًا ، في انعكاس سعر صرف اليورو / الدولار الأمريكي.
ايضا المؤتمر الصحافي لرءيسة المركزي عقب انتهاء الاجتماع سيكون موضع اهتمام.
بشكل أساسي ، وانطلاقا من هذه المعطيات يقودنا هذا إلى الاعتقاد بأن ارتفاع اليورو قد يكون على وشك الانتهاء.

من جهة اخرى وعلى جبهة المفاوضات الاوروبية البريطانية لا بد من ترقب التطورات اذ لا يزال من الممكن أن تهدأ التجاذبات في أخبار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على المدى القصير ، ولكن عاجلاً أم آجلاً ، يجب على البنك المركزي الأوروبي أن يضع حداً للغموض الذي ينعكس قلقا في السوق وقد يكون ذلك عاجلاً وليس آجلاً. هل يصدر عن الاجتماع هذا الاسبوع كلاما مؤثرا على سعر الصرف؟ لا بد من ترقب هذا العامل ايضا..!


وماذا عن تأثير الدولار الاميركي؟

الدولار الأمريكي يحاول التعافي.
كانت بيانات سوق العمل الأمريكية مخيبة للآمال بالفعل اعتبارًا من نوفمبر .
سوق العمل الأمريكي كان محبطا بحسب بيانات صدرت الاسبوع الماضي.
لكن الدولار الأمريكي استجاب باستقرار قصير المدى ولم نشهد توترات تُذكر.
لا يزال الاتجاه التراجعي حتى الان طاغيا ، ولكن يبدو أن الوقت ينفد بالنسبة لبعض عوامل عدم اليقين على هذا الجانب من المحيط الأطلسي ، والتي قد تساهم في تغيير الوضع القائم بالنسبة للدولار ونشهد تحولا ولو مرحليا في الوجهة التراجعية السائدة حتى الان.
أحد العوامل المؤثرة هي صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لم يتم التوصل إلى اتفاق خلال عطلة نهاية الأسبوع أيضًا. ستعقد قمة الاتحاد الأوروبي يوم الخميس.
مع أو بدون اتفاق ، ستغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 ديسمبر. من المحتمل أن تسبب هذه الحقيقة وحدها المزيد من التقلبات والفوضى في السوق ، والتي ستكون بالتأكيد أكثر وضوحًا عندما لا تكون الصفقة في الأفق. مع ذلك ، لا يبدو أن المشاركين في السوق على ثقة تامة بشأن تطور الجنيه السترليني . تشير كل من التأرجحات الهبوطية والصاعدة إلى أن التقلبات مستمرة الان ومفتوحة على كل الاحتمالات.. من المتوقع ايضا أن يصل بوريس جونسون إلى بروكسل للتفاوض مباشرة مع أورسولا فون دير لاين وهذا معطى يترقبه السوق…

في الولايات المتحدة ، تظهر الحزمة الثانية من مساعدات التحفيز اثر ازمة فيروس كورونا في الجو كعامل من عوامل عدم اليقين الحالي حيال وجهة الدولار والاتفاق على هذه الصفقة لا زال يخضع الى التجاذبات السياسية.
في الولايات المتحدة ايضا وبالإضافة إلى ما تقدم، تنتهي مهلة تمويل الحكومة الأمريكية يوم الجمعة. إذا لم يتم العثور على اتفاق بشأن التمديد ، فهناك تهديد بإغلاق الحكومة وهذا عامل قد يرخي بظلاله ايضا على السوق بقطاعاته كافة…
 

المرفقات

  • 00.jpg
    00.jpg
    40.4 KB · المشاهدات: 0

مواضيع ذات صلة

أعلى