xm

xm

 

بيانات سوق العمل الاميركي السلبية لم يترجمها السوق في سعرالدولار. وماذا عن صورة اليورو؟

لجنة الأخبار

مشرف
طاقم الإدارة
المشاركات
6,486
الإقامة
عرب فوركس

xm    xm

 

 

3.jpg


الطلب يبقى مرتفعا على الدولار ، ومقابل جميع العملات الرئيسية. الامر باق على هذا النحو على ما يبدو، طالما الناس خائفون، وبصرف النظر عما يجري في الولايات المتحدة .
التفاؤل النسبي الذي برز بداية الاسبوع بفعل تراجع الاصابات الجديدة بفيروس كورونا هو واضح ولكنه لم يؤدّ بعد الى تغيير الصورة. مؤشر الدولارDXY لا تبدو عليه علائم التراجع. الكل يريد الدولار.
لذلك ، في للأسبوع أو الأسبوعين القادمين ، سيكون من المنطقي رؤية اختبار 102.50 في مؤشر الدولار DXY قبل اختبار 96 أو 97 ، طالما بقيت مخاوف COVID 19. إذا رأينا تحركًا هبوطيًا إلى 96 أو 97 ، فليس من المستبعد ان يظهر الطلب على هذا المستوى من جديد.
رأينا الأسبوع الماضي قوة للدولار بالرغم من الارقام المخيفة التي اعطتها بيانات سوق العمل الاميركي. كان الدولار الأمريكي بمثابة ملاذ آمن مفضل للجميع. وطالما استمرت هذه الصورة على حالها، وتباطؤ الوظائف وزيادة حالات COVID19 ، نتوقع المزيد من قوة الدولار هذا الأسبوع. المثير للاهتمام هو رؤية الطريقة التي استجاب بها DXY خلال الأزمة المالية العالمية لعام 2008/2009. إذا رأينا استجابة مماثلة ، فإن هذا يرشدنا الى الحققة الاكيدة وهي أن المشاكل العالمية تجعل الجميع يتوجهون نحو الدولار الأمريكي.


وصل معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى 4.4٪ ، وليس من شك بان الاسوأ لا زال أمامنا..
لوضع هذه الأرقام في منظورها الصحيح ، ارتفع معدل البطالة في الولايات المتحدة بأسرع معدل منذ عام 1975. وبالتالي فإنه يسلط الضوء على مدى الضرر والانكماش المفاجئ في الاقتصاد الأمريكي.
استحداث فرص العمل من جهته انخفض 701000 في مارس ، وهو أعلى رقم منذ الأزمة المالية. ومع ذلك ، لا يقدم التقرير صورة واقعية لجميع الأضرار الناجمة عن الفيروس ، بسبب طريقة الحساب خلال الشهر الماضي. ونتيجة لذلك ، سيتم تدمير ملايين الوظائف من الان وحتى صدور تقرير الوظائف غير الزراعية المقبل في أبريل.

وماذا عن اليورو وسط كل هذه التناقضات؟

من الناحية التقنية ، من الواضح أن اليورو عانى لعدة سنوات مقابل الدولار ، لذلك يمكننا رؤية ديناميكيات الأسعار داخل قناة تراجعية . على الرغم من ذلك ، لم يستسلم اليورو بعد ، حيث يأتي خط دعم الميل الصعودي طويل المدى على ال 1.0750.

خط الاتجاه هذا هو الامل الاخير لليورو لمنع الانهيار . اولا باتجاه ال 1.0620 و 1.0520 دولار. في حالة اختراق هذا المستوى، سيرسل السوق إشارة قوية ولن يقاوم المشترون مثل هذا الضغط الهبوطي. وبلوغ المستوى المذكور لايبدو انه سيكون صعبا.

على المدى الأقصر ، يحترم اليورو الدعم على ال عند 1.0780 دولارًا . إن كسر هذا الحد سيجعل من الممكن الدعم البعيد المدى السابق ذكره.
في الوقت الحالي ، لا يُظهر السوق أي علامات انتعاش صعودي وشيك ، والضغوط التراجعية لا تبدو انها متراجعة. ولكن ان حدث هذا فإن إشارة الانعكاس ستمهد الطريق لتسارع نحو 1.0900 و 1.1000 دولار. .. والا فن التراجع الى مستويات جديدة سيكون هو السيناريو الارجح…
 
أعلى