xm

xm

 

الجنيه الإسترليني بصدد تكبد أكبر خسارة أسبوعية منذ مارس بسبب "البريكست"

لجنة الأخبار

مشرف
طاقم الإدارة
المشاركات
6,470
الإقامة
عرب فوركس

xm    xm

 

 

eeeeeeee.jpeg

ارتفع الجنيه الإسترليني بالسوق الأوروبية يوم الجمعة مقابل سلة من العملات العالمية ، ضمن عمليات الارتداد من أدنى مستوى فى نحو شهرين مقابل الدولار الأمريكي ، بصدد تكبد أكبر خسارة أسبوعية منذ آذار/مارس الماضي ، بسبب التوترات حول انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي "البريكست" دون أي اتفاق.



ارتفع الجنيه مقابل الدولار بحوالي 0.5% إلى 1.2863$ ، و سعر افتتاح تعاملات اليوم عند 1.2804 $،وسجل أدنى مستوى عند 1.2794$.



أنهي الجنيه تعاملات الأمس منخفضا بنسبة 1.5% مقابل الدولار ،بأكبر خسارة يومية منذ 18 آذار/مارس الماضي ، وسجل أدنى مستوى فى نحو شهرين عند 1.2773$ ، بعدما طلب الاتحاد الأوروبي على وجه السرعة من الحكومة البريطانية إلغاء خطة فسخ معاهدة الانفصال.



وعلى صعيد تعاملات الأسبوع الحالي، فقد الجنيه الإسترليني حتى الآن أكثر من 3% مقابل العملة الأمريكية، بصدد تكبد ثاني خسارة أسبوعية على التوالي، وبأكبر خسارة أسبوعية منذ منتصف آذار/مارس الماضي.



تعاذ الخسارة الأسبوعية الأسوأ فى نحو ستة أشهر إلى تركيز المستثمرين على شراء العملة الأمريكية كأفضل استثمار بديل ، بالإضافة إلى تصاعد التوترات بين لندن وبروكسيل حول انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي.



قال رئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون" قبل انطلاق المرحلة النهائية من المفاوضات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ،والتي بدأت يوم الاثنين فى العاصمة البريطانية ، أن أمام لندن وبروكسيل مهلة زمنية حتى 15 تشرين الأول/أكتوبر فقط لتوقيع اتفاق التجارة.



وحذر جونسون قائلا إذا لم نتمكن من إحراز تقدم قبل المهلة الزمنية فإن الحكومة البريطانية ستقبل بالخروج بدون اتفاق تجاري وتمضي قدما فى تنفيذ البريكست.



وكانت المملكة المتحدة قد خرجت رسميا من الاتحاد الأوروبي فى كانون الثاني/يناير الماضي ، لكنها حصلت على مهلة عام واحد "فترة انتقالية" تنتهي فى 31 كانون الأول/ديسمبر القادم لإجراء مفاوضات تجارية ، والفشل فى الوصول إلى اتفاق تجاري بين الطرفين ، سيعجل العلاقات التجارية المستقبلية تقوم على أساس قواعد منظمة التجارة العالمية.



لم تتوقف التطورات السلبية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي عند هذا الحد ، فأكدت تقارير صحفية أن الحكومة البريطانية بصدد إصدار تشريعات لإلغاء اتفاقية انفصال البلاد عن أوروبا ،الأمر الذي دفع الاتحاد الأوروبي إلى التحذير من أنه لن يكون هناك اتفاق جديد إذا حدث ذلك.



وطلب الاتحاد الأوروبي من بريطانيا يوم الخميس أن تلغي على وجه السرعة خطة لفسخ معاهدة الانفصال " البريكست " ، لكن الحكومة البريطانية رفضت ذلك الأمر ،وقررت المضي قدما لإقرار قانون يمكنه إفشال ما تم التوصل إليه على مدار الأربع سنوات الأخيرة من محادثات الخروج ، خاصة وإنه يركز على التلاعب بالترتيبات المتفق عليها بشأن أيرلندا الشمالية.
 

مواضيع ذات صلة

أعلى